أخبار عالميةسلايدرصحة وبيئة

الأمم المتحدة تطالب بتطعيم طالبى اللجوء فى الاتحاد الأوروبى ضد فيروس كورونا

حسن بدر

قال رئيس وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة أمام البرلمان الأوروبى، اليوم الخميس، إنه يجب أن يتمتع طالبو اللجوء في الاتحاد الأوروبى بفرص متساوية للحصول على لقاحات فيروس كورونا (كوفيد-19)، ونقلت صحيفة “ميل أونلاين” البريطانية عن أنطونيو فيتورينو، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة: “يجيء هذا الطلب من أجل سلامتهم ورفاهيتهم في المجتمعات المضيفة بأكملها” في البلدان التي تستقبلهم.

وكان فيتورينو واحداً من العديد من المتحدثين البارزين الذين حضروا المؤتمر الافتراضي الذي نظمه البرلمان الأوروبي وألمانيا حول الهجرة واللجوء في أوروبا اليوم.

ودفعت الإعلانات في الأيام الأخيرة بأن لقاحات فيروس كورونا التي طورتها الشركات الألمانية والأمريكية تبدو فعالة للغاية، فيتورينو إلى المطالبة بإعطائها أيضًا للمهاجرين، عندما تبدأ أوروبا في إعطاء اللقاحات لسكانها.

وقال رئيس المنظمة الدولية للهجرة: “لا أحد بأمان حتى يصبح الجميع بأمان. عندما يكون لدينا الآن أخبار عن لقاح، فإن التحدي الذي تواجهه الدول الأوروبية الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، هو ضمان وصول هذا اللقاح لكل شخص في منطقتك، ليس فقط مواطنيك، ولكن أيضًا لجميع اللاجئين والمشردين المهاجرين الموجودين في أوروبا.”

كما حث فيتورينو الاتحاد الأوروبي على المضي قدمًا في إصلاح سياسته الخاصة باللجوء والهجرة التي طرحتها المفوضية الأوروبية.
وقال إن جائحة (كوفيد-19) تخلق ضغوطًا إضافية تغذي تدفقات الهجرة، مشيرًا إلى أن منطقة الساحل تنفجر، مع عواقب ذلك على غرب إفريقيا بأكملها.

من جانبها، قالت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين – أمام المؤتمر – إن “النظام الحالي لم يعد يعمل” مع ظهور الانقسامات بعد أن تعاملت أوروبا مع التدفق الهائل لطالبي اللجوء في عام 2015.. وأقرت بأنه “لا يوجد حل بشأن الهجرة يرضي جميع الاطراف”.
وشددت على التوترات بين دول المواجهة مثل اليونان وإيطاليا وإسبانيا التي تستقبل الجزء الأكبر من طالبي اللجوء والمهاجرين الذين يدخلون أوروبا بشكل غير قانوني بحثًا عن ظروف معيشية أفضل، والدول الأعضاء الأخرى التي ترفض قبول حصص هؤلاء الوافدين إليها.
وقالت فون دير لاين إن المدير التنفيذي للاتحاد الأوروبي سيقدم الأسبوع المقبل خطة عمل بشأن دمج المهاجرين بشكل أفضل في الفترة من 2021 إلى 2027.

وأضافت: “نحن بحاجة إلى العمل معًا بشأن هذه المسألة. نحن بحاجة إلى مناقشة ونحتاج إلى إيجاد حلول وسط”.
وشهدت أوروبا، أمس، انخفاضًا في الإصابات بفيروس كورونا لأول مرة منذ ثلاثة أشهر، حيث تم تسجيل 1.84 مليون حالة الأسبوع الماضي، بانخفاض بنسبة 10٪ عن الأيام السبعة السابقة، ويخضع جزء كبير من القارة الآن لعمليات إغلاق وطنية جديدة.
وفرضت فرنسا إغلاقًا شاملاً على مستوى البلاد في 30 أكتوبر الماضي، وبدأت ألمانيا والنمسا في الإغلاق لمدة ثلاثة أسابيع اعتبارًا من يوم الثلاثاء الماضي.

وشكلت أوروبا التي شهدت إجمالي عدد الإصابات بها إلى ما يزيد على 15 مليونًا، يوم الثلاثاء، ما يقرب من نصف جميع حالات الإصابة في العالم.

وأظهرت بيانات منظمة الصحة العالمية يوم أمس أن الوفيات استمرت في الارتفاع وسط الموجة الثانية، حيث تم تسجيل أكثر من 29000 حالة وفاة في جميع أنحاء القارة – بزيادة قدرها 18 بالمائة على الأسبوع السابق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق