حــوادثسلايدر

رجال الشرطة تقوم بمساعدة المواطنين في الشوارع من مياه الأمطار

احمد فتحي

إنطلاقاً من الدور المجتمعى لوزارة الداخلية والهادف نحو تقديم كافة أوجه الدعم والمساعدة للمواطنين ولاسيما فى المواقف الطارئة.. ومنذ الساعات الأولى لهطول الأمطار بعدد من المحافظات ، كان رجال الشرطة متواجدين بكافة الشوارع والميادين لتقديم يد العون والمساعدة للمواطنين ليسطروا مشاهد إنسانية .. ولم تمنعهم ظروف الطقس السيئة من أداء واجبهم الوطنى ، ورسالتهم فى مساعدة المواطنين الذين تعثرت سياراتهم فى وسط المياه ، من خلال تحريكها ، ومساعدتهم فى الوصول لمنازلهم سالمين ، وقد تواجدت القيادات الأمنية وسط القوات لتفقد الخدمات الأمنية ، ومراجعة مراحل تنفيذ خطط التعامل مع مياه الأمطار بكل دقة .
ولم يقف دور رجال الشرطة عن حد تسيير الحركة المرورية بل إمتد دورهم إلى المساهمة فى إزالة تجمعات المياه ، من خلال السيارات التابعة لقوات الحماية المدنية .. وتزامن ذلك مع خطة مرورية مُحكمة إضطلعت الإدارة العامة للمرور بالإشراف على تنفيذها بالتنسيق مع مختلف إدارات المرور بكافة محافظات الجمهورية لاسيما تلك التى تعرضت لهطول الأمطار، وكذا من خلال تكثيف الخدمات المرورية على المحاور والطرق الرابطة بين المحافظات ، ونشر سيارات الإغاثة والدفع الرباعى لمساعدة قائدى السيارات الذين تعطلت سياراتهم على الطرق السريعة .. إضافة إلى نشر الإرشادات المرورية لحث المواطنين على توخى الحذر حتى الوصول لمنازلهم سالمين ، إلى جانب المتابعة المستمرة لحركة السيارات على الطرق من خلال غرفة عمليات الإدارة العامة للمرور والخدمات المرورية المنتشرة على الطرق ، لرصد أية كثافات مرورية بالمحاور مع نشر الأوناش المرورية بالطرق لرفع أى معوقات مرورية .
وقد إعتمدت وزارة الداخلية العديد من الإجراءات الإستباقية للمساهمة فى مواجهة إحتمالات تعرض البلاد لموجة الطقس السيىء وتم رفع درجة الإستعداد والتنسيق مع الجهات المعنية وتجهيز كافة المعدات والأطقم والقوات اللازمة للمساهمة فى الحد من آثار الأمطار .. وتقديم العون والمساعدة للمواطنين والتدخل الفورى فى كافة المواقف الطارئة .
وقد لاقى التواجد الفعال لأجهزة وزارة الداخلية.. وتكاتف جهود رجال الشرطة لتأمين الأرواح والممتلكات من خلال سرعة الإنتقال والتجاوب مع البلاغات.. إستحسان ورضا المواطنين الذين أعربوا عن تقديرهم لتلك الجهود الأمنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق