أخبار عالميةتحقيقات وتقارير

ايران تشتعل بالمظاهرات ” والمتظاهرين الموت للمرشد

اضطرت السلطات الإيرانية من خلال الحرس الثوري الإيراني محاولة فض المظاهرات بالقوة
شهدت المدن الإيرانية لليوم الثاني على التوالي، موجة احتجاجات على خلفية اعتراف سلطات إيران بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، يوم 8 يناير.

وخرج مئات المتظاهرين، اليوم الأحد، في شوارع طهران للاحتجاج، بينما استخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرات.

وبدأت مسيرة المحتجين في ساحة آزادي وسط العاصمة تلبية لدعوات تظاهر من قبل ناشطين معارضين للسلطات، ورفع بعض المتظاهرين شعارات سياسية ضد المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، كما رددوا “الموت للديكتاتور”.

ورفع المحتجون في محطات مترو الأنفاق في العاصمة شعارات مماثلة وأخرى ضد رجال الدين والسلطات بينها “سأقتل من قتل أخي”.

وجرت احتجاجات مماثلة، الأحد، في عدد من المدن الأخرى بينها سنندج، عاصمة إقليم كردستان، ومشهد وزنجان وأصفهان وبابل وسمنان وقزوين.

وانطلقت موجة جديدة من الاحتجاجات في إيران، السبت الماضي، حيث خرج مئات المتظاهرين إلى شوارع العاصمة رافعين شعارات ضد سلطات البلاد بعد اعترافها بإسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ إيراني مضاد للجو نتيجة لـ “خطأ بشري”، وأسفر تحطمها عن مقتل 176 شخصا.

وفرقت الشرطة الإيرانية المتظاهرين باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع، بعد أن أطلقوا شعارات معادية للحرس الثوري الإيراني وقيادة البلاد، بما في ذلك خامنئي، حيث ردد طلاب تظاهروا أمام جامعة أمير كبير شعارات منها “نعم لإقالة المسؤولين غير الأكفاء”، و”اخجل من نفسك أيها الحرس الثوري ودع البلاد وشأنها”، و”لم نقدم الضحايا لنتصالح ونعبد المرشد القاتل”، و”استقل يا عديم الشرف”، و”الموت للكاذبين، وقد فقد المواطن الإيراني الثقة في النظام الايراني بعد التضليل الواضح الذي يكذب به على الشعب ، ولأول مرة يندد المتظاهرين بكلمات مثل الموت للمرشد والنظام كاذب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق