أخبار مصرسلايدرمؤتمرات

بالفيديو والصور الشبكة العالمية للاخبار تنقل الصالون الثقافي لنادي القضاه ” مفيد شهاب الاختلاف بين مصر وإثيوبيا على مواصفات سد النهضة وليس انشاؤة والاثيوبيين انتهزوا 25 يناير لبناء السد

تقرير /  إسلام شريدح و حنان احمد

أكد الدكتور مفيد شهاب، أستاذ القانون الدولي ورئيس جامعة القاهرة الأسبق، ووزير التعليم العالى الأسبق ووزير المجالس النيابية والشؤون القانونية الأسبق ورئيس الجمعية المصرية للقانون الدولي، أن مصر تعتمد بشكل كلي على مياه نهر النيل، فهو الحياة بالنسبة لنا، ويمثل 97% من موارد مصر المائية، على عكس العديد من الدول التي تعتمد على مصادر أخرى، مثل تحلية مياه البحار أو المياه الجوفية، والأمطار، وأن مشكلة سد النهضة تعتبر قضية رأي عام وأي مشكلة تتعلق بانقطاع المياه تعتبر احتضار لمصر.

وتابع “شهاب” أن سياسة مصر المائية واضحة، فهي على اتصال بكل دول حوض النيل، وتسعى لعمل مشاريع مع باقي دول حوض النيل، لزيادة حصتها.

وأشار إلى أن الحصة الخاصة بمصر من مياه نهر النيل، تقدر بـ55 ونصف مليار متر مكعب، وأن مياه نهر النيل حق تاريخي مكتسب لمصر، وأن الإثيوبيين يختلفون معنا على ذلك، باعتبارهم دولة المنبع ونحن دولة المصب، وأن حصة مصر ستضرر سلبيا في حالة بناء السد بالمواصفات الجديدة.

وتابع “شهاب” أنه في عام 1902 أبرمت مصر اتفاقية دولية، تحفظ حقوقها وحق باقي الدول في المياه، ونصت تلك الاتفاقية على أن مياه النهر حق للجميع، ويجب تجنب ما يمثل أي ضرر لأي دولة، وعدم المساس بحق الدول أو إقامة أي مشروعات إلا بمشورة الدول الأخرى وموافقتها وعدم إضرارها.

وأضاف شهاب أن الإثيوبيين انتهزوا فرصة أحداث 25 يناير، ووضعوا حجر الأساس لبناء سد النهضة بمواصفات جديدة مغايرة للمواصفات القديمة المتفق عليها، فمثلا تم تغيير سعة السد من 14 مليار متر مكعب إلى السعة الجديدة 74 مليار متر مكعب.

وأكد أن الاختلاف بين مصر وإثيوبيا هي على مواصفات بناء السد وليس إنشاء السد فى حد ذاته نظر، لضعف التربة التي لا تحتمل السد بالمواصفات الحالية، طبقا لتقرير خبراء السدود والرى الذي كتب فى يونيو 2013، مشددا على أهمية التروي وضبط النفس وعدم اللجوء إلى استخدام القوة في هذه القضية المفصلية.

واستكمل الوزير الأسبق أن اتفاقية مبادئ سد النهضة التي أبرمت في عام 2015 خطوة إيجابية وفعالة لحل هذه المشكلة.

جاء كلمته خلال فعاليات افتتاح الصالون الثقافي لنادي قضاة مصر، برئاسة المستشار محمد عبدالمحسن، نائب رئيس محكمة النقض، ورئيس مجلس إدارة النادي، ولفيف من قضاة مصر، وتقدم الحضور بعدة اسئلة للدكتور مفيد شهاب اجاب عليها بكل شفافية من بينها سؤال للمستشار الجليل محمد شيرين فهمي الذي حضر الصالون مع العديد من شيوخ وشباب القضاة والنيابة العامة و النيابة الإدارية وبعض الاعلاميين والصحفيين

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق