سلايدرمقالات

الدكتورة “فهيمة الحسن” تكتب من السعودية “رساله الي امي

رسالة إلى أمي

****
أحلق في خيالي
فأصطدمُ بريح عطرك ِ
أرى طيفَكِ
يبحث عني
بين جدران الذّكرى يحدثني
ابتسامتُك تبارك تحركاتي
ترافقني
تخفّف مواجع ليلي
بدونك لا أجد نفسي
أفتقدك يا ملاكي

أشعر كأني أعيش ُ
في سجنٍ منفردٍ وحيدا
بين قضبانه تائهةٌ
والحزنُ يعشعش
ينسج خيوطَه في زوايا وحدتي
تراودُني الحيرة
فأسأل نفسي يا ملاكي
لما لا أكون حيث تكونين أنتِ
لما لا أستطيع وضعَ قبلة على
جبينك الأبيض ؟

لا أستطيع الهرب الى أي مكان
أين المفر من حيرتي وبئسي !!

أتعلمين لماذا؟
لأنني بكل بساطة
يحيطني طيفُك من كل جهاتي ..
هناك شيء في قلبي مفقود
يجعلني أنام بين مقابرِ الحزن ِ

يجعلني أرى ما بين السماء سطور ًا كُتبت بحبر الأمنيات
أنّ النوايا الصادقة كالبرق تضيءُ دواخلنا
وأنّ اللهَ يكتبُ للمحبين لقاءً في عالم لانملك فيه غير الصلاة

أفتقدك وأبحثُ عنك بين الصور
بين ملابسِك المزهرة ، المعطرة بأريج نيسان .
أحدّثُك
في كل ركن فيه عبقُ ذكراك
أقول بسري أشتاقُ إليكِ يا ملاكي

أمي

هل ما زلت هنا تسمعين همسي
آنيني
صوتُ أشيائك وأنا أقلّبُها
أين أنت لتباركي جنونَ أفكاري
وتطردي شيطانيَ اللّعين
الذي يوسوسُ لي في كل حين
بأن الرحيل ليس بالمستحيل

باركيني
حتى يزهر الربيع
ويطوف نورك المقدس داخل فؤادي
باركيني ليذهب هذا الوجع اللعين بلا عودة .
باركيني ياملاكي
كي يُفك قيدُ سجني
وتنمو أجنحتي من جديد

****
فهيمة الحسن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق