أخبار عربيةسلايدر

المكتب الفني لحركة الصحفيين يدعوا نقابة الصحفيين الفلسطنيين الوقوف مع الرئيس الفلسطيني بسبب الهجمة الأمريكية والاسرائيلية التي يتعرض لها

 

قطاع غزه // حمدي الكاتب

دعا المكتب الحركي المركزي للصحفيين- الأقاليم الجنوبية (كتلة حركة فتح في نقابة الصحفيين) الزملاء الصحفيين إلى مساندة السيد الرئيس محمود عباس في ظل الهجمة التي يتعرض لها من الإدارة الأميركية ودولة الاحتلال الإسرائيلي لمواقفه القوية في مواجهة ما يسمى بصفقة القرن وإعلانه التحلل من الاتفاقيات مع دولة الاحتلال.

وأكد المكتب الحركي للصحفيين أن هذه المواقف التي اتخذها السيد الرئيس تعبر عن الإرادة الصلبة في مواجهة كافة المؤامرات التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية والتعدي على حقوقنا المشروعة التي كفلتها الشرعية الدولية في إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين.

وشدد المكتب الحركي المركزي للصحفيين على وقوفه خلف كافة القرارات التي أصدرها السيد الرئيس ودعمه بكل السبل المتاحة، وخاصة في الجانب الإعلامي والصحفي من خلال تكثيف الأخبار والتقارير بكافة أشكالها المقروئة والمسموعة والمرئية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي والتي تعبر عن مساندتنا لهذه المواقف المميزة للسيد الرئيس.

وأشار المكتب الحركي إلى ضرورة الاهتمام بنشر الأخبار والتقارير على المستوى الإقليمي والدولي من خلال ترجمتها إلى اللغات العالمية لتأكيد مواقفنا الوطنية الداعمة لحقوقنا المشروعة ورفض ما يسمى بصفقة القرن ونهب وسرقة الأرض الفلسطينية والتأكيد على دعم مواقف قيادتنا الشرعية.

وأكد المكتب الحركي للصحفيين انه لا بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، مستنكرا كافة الأصوات التي تشكك في شرعية المنظمة والتي يعتبرها المكتب الحركة أصوات متماهية مع الاحتلال الإسرائيلي الذي يريد هدم الكيانية الفلسطينية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق