مقالات

رمزى السنجري يكتب،، تعيين القيادات بالمزاج والكيف

من مدمرات الجهاز الإدارى؛ تعيين القيادات ببركة سيدى الشرنوبى؛ بدون الإعتبار لأى معايير موجودة بالفعل من شأنها تنظيم عملية الإختيار، ويرجع ذلك لأن فاقد الشئ لا يعطيه، ويجهل تلك المعايير
فتعيين الحمقى في المواقع الإدارية يعمل على :
التضحية بأفضل الموظفين – تمكّين المثبطين الذين يقتلون كل إبداع – إهمال تدريب الموظفين، وعدم تطوير قدراتهم – زرع الفرقة ما بين الموظفين – محاسبة الموظفين على ساعات العمل وليس على الإنجازات – عدم الثقة بالمواهب، وتجاهل أفكارهم – إقصاء المبدعين، وعدم إحترام أفكارهم، وإقتراحاتهم – إنقياد هؤلاء الحمقى للإشاعات – المؤامرات ضد المتميزين وعدم التثبت من كفايات الموظفين في المنظمة – العمل على التخلص من الأذكياء، والإبقاء على الأغبياء – شعارهم العقاب فهم أعداء التحفيز .. تلك هى الأمراض العضال التى يعانى منها الجهاز الإدارى والناتجه عن تعيين قيادات ساذجة عبر الواسطة والمحسوبية؛ أو نتيجة الجهل بأسس ومقومات الإختيار الصحيحه، وعليه أناشد الرئيس السيسى بتشكيل لجنة يكون أعضائها من الجهازين المركزى للتنظيم والإدارة، والمحاسبات، والرقابة الإدارية، ورئاسة الجمهورية، وأحد رواد التنميه الإدارية والنفسيه حتى ولو تم الاستعانه به من الخارج .. مهمتها فحص القيادات الموجوده حالياً، وقياس قدرتها العلمية الإدارية، والنفسيه، وتطابق مؤهلاتها العلمية مع مواقعها الإدارية عملاً لعنصر حسن توزيع المورد .. فتلك أمراض عضال يعانى منها الجهاز الإدارى ولابد من التخلص منها من أجل تنميه وتطوير حقيقى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى