أخبار عالميةأخبار عربيةسلايدر

الفاتيكان ينعي وفاة طبيب الغلابة الراحل الدكتور محمد مشالي،،

اصبح حديث العالم عن الإنسانية والتي في طبيب الغلابة الراحل الدكتور محمد مشالي، فنشر احد المواقع الاخبارية بالفاتيكان بيان شديد التأثر بوفاة الدكتور محمد مشالي، وجاء في بيان الفاتيكان: “توفى رجل معروف باسم طبيب الغلابة عن عمر ناهز 76 عاما، محمد مشالي قضى حياته في علاج الفقراء برسوم رمزية، ويتمتع محمد مشالي بمكانة أسطورية فى مصر، بعد أن تعهد بأنه لن يأخذ أبدا قرشا واحدا من الفقراء والمعدمين، حيث كان يحضر المرضى فى عيادته فى شمال مصر، حتى أطلق عليه بعد سنوات من العمل طبيب الفقراء”.

وكقاعدة عامة قام بتحصيل بضعة جنيهات لكل زيارة، لكن أولئك الذين يعانون من الفقر المدقع غالبا ما تلقوا استشارات وأدوية بدون أي تكلفة على الإطلاق.

وأشار الموقع إلى أن مشالي متخصص في علم الأوبئة والطب الباطني وطب الأطفال، بعد تخرجه فى كلية الطب عام 1967، ثم عمل فى العديد من عيادات الريف قبل أن يفتح عيادته الخاصة في طنطا، كانت أعماله ذات اهتمام واسع فى مصر لدرجة أن أفكاره وخبراته ومعتقداته ظهرت غالبا في البرامج التليفزيونية وفي الصحافة.

والدكتور مشالي كان رجلا لديه إرادة حادة، فرغم تدهور صحته خلال العام الماضي، استمر فى العمل، وتوفي في وقت سابق من الأسبوع، بعد تدهور صحته وانهيار الدورة الدموية.

ووصفه الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر بأنه رمز للإنسانية قائلا “اختار مساعدة المرضى الفقراء والمحتاجين حتى آخر يوم من حياته”، وتعد أحاديث العالم المختلفة عن إنسانية طبيب الغلابة مثال يحتذي به فهو رمز الرجل الصالح التقي الذي سيجد مافعلة من خير عند الله وحدة فهو خيرا وابقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى