سلايدرصحة وبيئة

النائبة رشا قلج ” قمنا بتدريب 70 أخصائي اورام من أفريقيا بمصر والهند

كتب محمد كمال

تزامنا مع احتفاء العالم باليوم العالمي للسرطان اعربت الدكتورة رشا قلج الرئيس التنفيذي لمؤسسة ميرك الدولية الخيرية وعضو مجلس الشيوخ والإفريقية الأكثر تأثيرا في العالم، عن بالغ ساعدتها لدعمها لتنمية القطاع الصحي العام بافريقيا ا، حيث قالت “قلج” : استطعنا من خلال مؤسسة ميرك الخيريه التي أراسها تدريب كوادر طبية كثيرة من اكثر من ٢٤ دوله افريقيه في اهسن مركز تدريب الاورام بمصر و الهند مثل المركز القومي للاورام (NCI) و مركز تاتا بالهند، وأضافت: حتى الآن قمنا بتدريب أكثر من ٧٠ طبيب من أكثر من ٢٤ دولة إفريقية ليصبحوا أول أخصائيون أورام في بلادهم، فلا تملك بلادهم مركز واحد أو حتي عيادة لعلاج السرطان ولا طبيب متخصص أو معمل تشخيص. لذا هذا العمل مهم جدا لإفريقيا و شعوبها الجميلة الصاعدة الواعدة.

وأشارت الدكتورة رشا قلج أن هؤلاء الأطباء اللذين تم تدريبهم يدينون بكامل العرفان والتقدير لمؤسسة ميرك و لمصر الحبيبه لتقديمهم فرصة التدريب في المعهد القومي للأورام بجامعه القاهره ، الأمر الذي من شأنه أن يغير حياتهم المهنية ويُمكنهم من العمل على تطوير منظومة الصحة المتهالكة في بلادهم الإفريقية والأخذ بيد مرضى السرطان من أهالي قارتنا الإفريقية، حيث قال أدولف موهير من دولة “رواندا” و الذي يدرس حاليا درجة الماجستير في طب الأورام من NCI , جامعة القاهرة : يسعدني جدا ويشرفني الاستفادة من هذه الفرصة العظيمة في طب الأورام في أحد أفضل أماكن التدريب بالمعهد القومي للأورام في مصر والذي سوف يفيد بلدي و يساعدنا علي تقديم رعايه صحيه امثر تطورنا و خاصه في محال الاورام الذي يعاني من الكثير و الكثير من التحديات.

كما وفرت “قلج” من خلال موسسه ميرك الخيريه الدوليه التدريب التخصصي لأكثر من ألف ١٠٠٠ طبيب من أكثر من ٤٠ دولة إفريقية وأسيوية في مجالات عديدة في تخصصات هامة مثل صحة المرأة و الصحة الانجابية ، السكري ، القلب والتوعية الدموية ، الغدد الصماء ، الجهاز التنفسي و العناية المركزة للمساعدة في علاج فيروس كورونا المستجد، وتسعى “قلج” لتقديم منح لتأهيل الأطباء المصريين في صعيد مصر قائلة : أتمنى أن نستطيع تقديم نفس المنح للأطباء المصريين أيضا وخاصة في محافظات الوجه القبلي وصعيد مصر.

أكدت الدكتورة رشا قلج أن قارة إفريقيا هي أرض الفرص الذهبية بل الفرص الماسية لشبابنا و الوقت الان ملائم بعد كل جهود الدولة المصرية والقيادة السياسية الناجحه في استعادة دور الريادة الإفريقية لأن نبدأ بالتطبيع و نشر الوعي و الحب و المعرفة بهذه القارة الغنيه الواعدة التي تحتوي علي ٧٥ ٪؜ من موارد العالم الاحتياطية، قائلة : “يحتاجوننا بقوة ونحن أولي بهم وهم أولي بنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى