تحقيقات وتقاريرسلايدرفـنــون

حكاية عم رمضان عامل النظافة الذي ابهر الجميع بعزفة

كتب :حمدى الكاتب
في زمن السوشيال ميديا والتريند يتصدر المشهد أدعياء الموهبة ومحترفي إثارة الجدل بينما تتوه المواهب الحقيقية والتي تستحق إلقاء الأضواء عليها ومن هؤلاء عم رمضان عبد الوهاب عامل النظافة الذي حرم من التعليم ويعيش حياة صعبة يكسب قوت يومه هو وعائلته بالكاد ورغم ذلك قرر أن يسعد الناس بالموهبة الفطرية التي منحها له الله عز وجل حيث يجيد العزف على آلة الناي التي عشقها منذ الصغر .
وفي أحد شوارع مدينة نصر التقى به الإعلامي محمد سعد مقدم برنامج هوليود الشرق صدفة فقرر على الفور أن يقدم موهبته للناس بعد أن استمتع بعزفه وروى عم رمضان حكايته مع الفن وعشقه لآلة الناي قائلا : أعشق آلة الناي منذ ثلاثين عاما وقتها كان عمري11 عاما فقد قمت بشراء أول ناي من أحد الموالد وقمت بعزف الأغنية المفضله لي وقتها والتي كانت منتشرة جدا حينها وهي “محسوبكم انداس” للمطرب إيمان البحر درويش، ولا أنسى أبدأ هذه الأيام الجميلة .
وعن عمله الأساسيا يقول : كنت أعمل عامل نظافة باليومية لدى الهيئة العامة لنظافة وتجميل القاهرة وحاليا أعمل جنايني ولي خبرة واسعة في أعمال الزراعة والحدائق.
وبابتسامة رضا يؤكد عم رمضان أنه راضي بكل ما قسمه الله له فهو يعيش بالشرقية ومتزوج ولديه ابن وحيد ويعول أبناء شقيقه أيضا الذين يقوم بتعليمهم العزف أيضا بعد أن لاحظ شغفهم بآلة الناي .
وردا علي سؤاله حول ما إذا كان قد حاول تنمية موهبته في العزف وإحتراف العزف قال أنه يسكن في مركز وليس لديهم قصر ثقافة هناك ولم يحاول طرق أي أبواب لتقديم موهبته، حيث أنه لا يعرف القراءة والكتابة.

“اهم حاجة اني ارسم البسمة علي وجوه الناس” بهذه الجملة أجاب عم رمضان علي سؤال الاعلامي محمد سعد حول ردود الأفعال من جانب المارة علي عزفه، مستقبلا الايام القادمة بابتسامة، ومهنئا الجميع بقرب قدوم عيد الفطر المبارك .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق