سلايدرمقالات

أشرف محمد يكتب ” محاجر مصى القديمة بجبل السلسلة غرب أسوان

محاجر مصر القديمة

GEBEL-EL-SILSILA
جبل السلسلة ( غرب النيل )
لقـد كانت منطقة السلسلة بكل الأدلـة منطقة مقدسة لدى المصرين القدماء ومـن ثـمَّ كانـت تـؤخـذ منها الأحجار لبناء المبانى المقدسة وتدل الآثار التي تُركت بالمنطقة علي هـذه القداسة من جانب المصريين لتلك المنطـقـة وذلك لقربها وارتباطها بنهـر النيـل ومن ثمَّ فـقـد عُـبدت الآلهة المرتبطة بالنيل الذى يمنح الحياة والخصوبة . فـقد عُبد إله النيل
( حابى ) وكانت الآلهة المائية الأخرى المرتبطة به هي المنتشـرة فى هذا المكان وهى التى حازت الاهتمام وكذلك الإله ( سُبك ) الذى يُرمز له في الغـالب برأس تـمـساح وجـسـم بـشـري والـذي يـعـيـش في النيل وكان هـذا الإله التـمـسـاح( سُبك ) هــو الإله الـمـحـلـى لمنطـقـة السلسلـة ونجد ذلك فى النقوش عـلي واجهة المدخـل الأوسـط الرئيـسـى لمقصورة الملك حـور مـحـب حـيث نقرأ “سُبك نب خنى ”
أي ( سُبك رب السلسلة ) وكان سبك هو الإله المحلي لكوم أمبو ولعـدد من المناطـق التي ترتبط بنهر النيل كذلك نجـد ثالوث الشلال
( خنوم وساتت عنقـت ) والإلهة
( تاورت ) إلهة الحمل والتي يرمز إليها بأنثى فرس النهر وهى من الآلهة المائية المرتبطة بالنيل أيضاً وبجوار الآلهة المائية الخاصة بالنهر نجد آلهة أخرى ظهـرت في نقوش المنطقة مثـل الإله أوزيـريـس والإله بتاح والإله مونتو والإله جحوتى هذا بالإضافة إلى سيد الآلهة فى الدولة الحديثـة وهو الإله
( آمون رع ) وزوجته الإلهة موت والإله خنسو لذلك كل ذلك جذب الملوك القـدماء وكبار رجالات الدولة ورؤساء البعثات ابتداءً من عصر الأسرة الثامنة عشرة وما بعدها إلي هـذه المنطقة لينحـتـوا فيها مقاصيرهم ولوحاتهم حيث نجد عدداً من ملوك الأسرات الثامنة عـشرة والتاسعة عـشرة والعـشرين وما بعدها ينحتون أو تُـنحت لهم مقاصير ولوحات ومحاريب ونقوش في المنطقة تـقرباً للآلهة ومن هـؤلاء المـلـوك : الملك حور محب
الملكة حتشبسوت
الملك تحتمس الثالث الملك أمـنحـتـب الأول الملك سـيـتي الأول المـلك رمسيس الثـانـى الملك مـرنـبـتـاح
المـلك رمـسـيـس الثـالـث ورمسـيـس الخامس ورمسيس التاسع
شيشنق الأول من الأسرة الثانية والعشرين
ولقـد حـذا بعـض الأمراء وكبار الموظفيـن حـذو ملوكهم فى تسجـيـل أسماءهم وترك مقاصير لهم بمنطقة السلسلة غـرب مثـل الأمير خع مواست الشـهـيـر أبـن المـلك رمسـيـس الثانى والوزيـر باسـر وزير رمسـيس الثاني وكـذلـك بانحسـي مـن كبار رجـالات الدولـة فـي عهـد الملك مرنبتاح بالإضافـة إلى عـدد أخر من كبار الموظـفـين من الأسرة الثامنة عشرة ونجد هناك من المقاصير ما تحول للدفن فى عصور لاحقة
Ashraf mohamed
⁦❤️⁩ ⛵

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى