سلايدرصحة وبيئة

الي ماذا يشير تغير لوان البول

حسن بدر

أعلن الدكتور أرمين سركسيان، أخصائي أمراض الجهاز البولي، أن وجود الدم في البول هو علامة سيئة، لأن الشخص يكتشف الأمر في مرحلة متأخرة من المرض. فما العمل؟

يشير الأخصائي في حديث تلفزيوني، إلى أنه في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب الأخصائي لتشخيص السبب. فقد يكون التهاب المثانة أو التهاب الحويضة والكلية أو ورم، وهذا أخطرها. لأن ورم الكلى أو المثانة، استنادا إلى تحليل الدم، يشير إلى أن الورم قد بلغ مرحلة متقدمة وألحق الضرر بالأوعية الدموية. وعادة هذه الأورام لا تصاحبها أي أعراض.

ومن الأسباب الشائعة لظهور الدم في البول، هو حصى الكلى، حيث نتيجة الحركة الميكانيكية يزداد التهاب وضرر الغشاء المخاطي بسبب تحرك الحصى في الحالب.

ويضيف، يمكن أن يتغير لون البول بسبب تناول أدوية معينة. فمثلا تناول فيتامين В يجعل لون البول برتقاليا، وبعض المضادات الحيوية تجعله داكنا. كما تغير العقاقير المسكنة لون البول أيضا، ولكن كقاعدة بعد التوقف عن تناول هذه الأدوية يعود البول إلى لونه الطبيعي.

ويشير الأخصائي، إلى أن بعض المواد الغذائية تساهم أيضا في تغيير لون البول، مثل البنجر والفراولة. كما أن النشاط البدني المكثف يسبب انحلال كريات الدم الحمراء، و خللا في دوران الدم في حوض الكلى، ما يؤدي إلى ظهور الدم في البول.

وينصح الأخصائي، بضرورة مراجعة الطبيب عند ملاحظة تغير لون البول، لإجراء تشخيص بالموجات الصوتية والتصوير المقطعي للمسالك البولية وتنظير المثانة، ووفقا لنتائج هذه الفحوصات سيصف الطبيب العلاج اللازم.

ويؤكد، على عدم علاج هذه الحالة ذاتيا، بشرب مغلي الأعشاب أو تسخين أعضاء الجسم، حتى في حالة عدم وجود أعراض أخرى باستثناء تغير لون البول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى