سلايدرمؤتمرات

كلمة سفير إيطاليا بمناسبة عودة نشاط المركز الثقافى الإيطالي

كتب – ناصر حسين
القى سفير ايطاليا بالقاهرة جامباولو كانتينى كلمة بالمركز الثقافى الايطالى بالقاهرة بمناسبة عودة نشاطه وهذا نصها
:
أُرحب بالجميع. نحن اليوم بصدد تقديم ثلاث مبادرات ثقافية من وضع واعداد سفارة إيطاليا.
تقديم كتابان ، أحدهما عن مبنى السفارة في جاردن سيتي والآخر عن عملية إنقاذ معابد فيلة ، التي اكتملت في عام 1980.
بادئ ذي بدء ، أود أن أشكر د. دافيد سكالماني ، مدير المعهد ، الذي يستضيف هذا الحدث ، والذي سيعطى لنا نبذة عن كتاب السفارة حيث أنه هو أيضًا مؤلف أحد المقالات.
كما أشكر جميع مؤلفي الكتاب الحاضرين منهم هنا: د. كاردوني ود. ساول ، السكرتير الأول للسفارة ، البروفيسور جيورجي ، مدير قطاع المكدارس حيث تدريس اللغة الايطالية بالقنصلية.
هذا بخلاف المهندس المعماري ميلياتشيو والبروفيسور كابريوتي التى تتواجد لبضعة أيام في إيطاليا.
لسوء الحظ ، لا يمكن أن يكون بيننا كاتب آخر ، الوزير المستشار أنطونيو فيردي ، الذي وافته المنية في مايو الماضي.
شكر خاص للمصورة نسرين الخطيب التي قامت بالتقاط الصور الرائعة الموجودة بالكتاب.
هذا وستقوم ضيفتنا الاستثنائية والمتميزة ، الدكتورة جيهان زكي ، عضو البرلمان المصري وعالمة المصريات اللامعة والمدير السابق للأكاديمية المصرية في روم، بتقديم الكتاب حول إنقاذ معابد فيلة.كما انه حاضر معنا فى القاعة ايضاً الدكتور فرانسيس أمين ، وهو من بين مؤلفي مقالات كتاب فيلة ، وهو ساعدنا كثيرًا أيضًا في كتاب السفارة ، حيث قدم وثائق فوتوغرافية والعديد من النصائح.
شكر خاص جدا للمترجمين الأستاذة الدكتورة وفاء البيه على النسخة العربية من كتاب السفارة ، ود. ماريانا ماسا ، التي ترجمت كلا الكتابين إلى اللغة الإنجليزية.
فيما يتعلق بالكتاب حول السفارة، اشكر كل مؤلفي المقالات.
ستكون النسخة الانجليزية جاهزة الشهر المقبل، ان شاء الله. نقدم اليوم النسخة العربية.
واشكر بشكل خاص المترجمة، الأستاذة وفاء البيه، التي شرفت بتسليمها في شهر يونيو الماضي وسام نجمة ايطاليا برتبة فارس.
نجحت الأستاذة تماما في نقل معني ومفهوم وروح النصوص الإيطالية إلى اللغة العربية.

يشرح هذا الكتاب التاريخ المهم للعلاقات بين ايطاليا ومصر في العهد الحديث.
ولا يوجد فيه تاريخ مقر سفارة إيطاليا في حي جاردن سيتي فقط، بل تاريخ الجالية الإيطالية عبر قرنين أيضا: اسهم الايطاليون بشكل فعلي وخاص في بناء الدولة والمجتمع المدني والخدمات الاجتماعية المصرية الحديثة .
صمم مهندس ايطالي مسرح الاوبرا القديم في القاهرة؛ كما صمم مهندسون ايطاليون كثيرون مبان عديدة في القاهرة والإسكندرية. وعلى سبيل المثال، أنشأ ايطاليون خدمة البريد الاولى في مصر، وصناعة السينما. ومؤخرا كانت الشركة التي كشفت الحوض الغازي الأكبر في البحر المتوسط هي شركة إيطالية ENI.
يشرح الكتاب الثاني العمل الايطالي المصري المشترك في عملية انقاذ معبد فيلة في منطقة اسوان، قمت به الشركتان الايطاليتان
Condotte وMAZZI ESTERO..
يقدم هذا الكتاب تاريخ هذه العملية بالاشارة أيضا الى عملية السابقة انقاذ معبد أبو سمبل، وقد نفذتها شركة إيطالية أخرى معروفة، IMPREGILO
وختاما اريد ان أبرز اهمية تاريخ العلاقات بين البلدين. من الواضح انه تاريخ عميق الجذور، على مستويات مختلفة: ثقافية ، اجتماعية واقتصادية .
سيمثل هذا التراث أفضل دعم من أجل ضمان قوة واستمرار العلاقات بين ايطاليا ومصر، لا يهم ماذا يحدث على مستويات أخرى .
اما المبادرة الثالثة التي نقدمها اليوم هي مشروع رقمنة دوريتين تاريخيتين نشرتهما الجالية الإيطالية في مصر ، بين عامي 1895 و 1940.
كان يطلق على الصحيفتين على التوالي اسم “L’Imparziale” و “Il Giornale d’Oriente”.
إنها مجموعة تتكون من 181 مجلدًا ، سيتم مسحها ضوئيًا ورقمنتها بالكامل حيث يمكن الاطلاع عليهم عبر الإنترنت.
إنه تراث ثقافي فريد يتعلق بفترة حاسمة في تاريخ مصر الحديث. في الوقت نفسه ، يمثل شهادة ذات دلالات هامة حول مساهمة إيطاليا في تطوير المؤسسات والمجتمع المدني في مصر الحديثة.
المشروع ، الذي سيتم تنسيقه من قبل الأستاذة وفاء البيه مع معهد الثقافة ، أصبح ممكناً بفضل مساهمة سخية من Alexbank ، وهو بنك رأس ماله ، كما تعلمون ، مملوك بنسبة 80 ٪ من قبل مجموعة البنوك الإيطالية الكبيرة سان باولو دى انتيزا.
تميز Alexbank في مصر ، من خلال نشاطه الذي يزيد عن 15 عامًا في ظل هيكل الملكية الجديد ، ليس فقط من أجل الاستثمار والابتكار في الخدمات ، ولكن أيضًا من أجل العمل المكثف للمسؤولية الاجتماعية للشركات. وفي هذا الصدد ، أتوجه بالشكر الى الدكتورة ليلى حسني ، رئيس قسم المسؤولية الاجتماعية للشركات ، ومن خلالها ، الرئيس التنفيذي الدكتور دانتي كامبيوني.
وستشرح الأستاذة وفاء البيه في كلمتها محتويات المشروع بمزيد من التفصيل.
كما ترون تمثل هذه الثلاث مبادرات الثقافية واسعة النطاق إضافة جديد في تاريخ العلاقات بين إيطاليا ومصر على مدار الـ 150 عامًا الماضية ، ويسعدنا أن نقدمها لكم بهذه المناسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى