تحقيقات وتقاريرسلايدر

رمزي السنجري يستعرض برنامجه الإنتخابي لرئاسة النقابة بديوان عام وزارة الأوقاف.

كتبت : هبه العزازي

يبدأ سباق الإنتخابات النقابية العمالية، خلال مايو الجاري وتتنافس وجوه شابة على تقديم أكبر قدر ممكن من الطاقة لدفع عجلة النقابات العمالية إلى الأمام.
ويقدم رمزي السنجري، المرشح لرئاسة اللجنة النقابية للعاملين بديوان عام وزارة الأوقاف، برنامجه الإنتخابي للعمل النقابي متحدثاً أن
الأسباب الرئيسية التي دفعتني للترشح هي الدفاع عن حقوق العمال، والتفاوض مع الإدارة للحفاظ على المكتسبات والمطالبة بمزايا مالية تواجه التضخم الكبير في الأسعار، وكل هذا في الإطار الشرعي الذي حدده القانون، وأتمنى من الله تعالى أن يوفق رئيس وأعضاء اللجنة النقابية المنتخبة في أداء دورهم النقابي لصالح الوزارة وأبنائها.
وأكمل رمزي أن العمل النقابي مسئولية كبيرة تقع على عاتق الرئيس المنتخب لذلك على الزملاء المرشحين أن يعوا ما هي أهداف العمل النقابي وآلياته للحفاظ على حقوق العمال وقبلها الحفاظ على وزارتنا.
وأضاف “رمزي”: أطالب زملائي الأعزاء بانتخاب من ترونه الأجدر بتحمل المسئولية والدفاع عن مصالحكم وحقوقكم بغض النظر عن القطاع الذي ينتمي له المرشح فجميعنا أئمه، وعمال وإداريون لنا حقوق وعلينا واجبات، وسيظل الإمام والعامل والإدارى هم عماد الوزارة .
أهداف العمل النقابي:
نشر الوعي النقابي بما يكفل تدعيم النظام النقابى .
رفع المستوى الثقافي للعمال عن طريق الدورات التثقيفية .
رفع الكفاءة المهنية للعمال .
رفع المستوى الصحي والاقتصادي والاجتماعي للأعضاء وأسرهم .
حل أي مشاكل فردية أو جماعية تنشأ بين العامل والإدارة.
واستعرض برنامجه الإنتخابي على النحو التالي:
– إستصدار كارنيه نقابي ممغنط يحصل به العضو على مستحقاته يجدد سنوياً .
– من يتزوج للمرة الأولى يحصل على ١٠٠٠ جنيه على أن يمر عليه سنة في التعيين .
– من يزوج أحد أبنائه له ٧٥٠ جنيها والمولود الأول والثاني ١٠٠ جنيها .
– من يتوفى والده أو والدته أو زوجته أو أحد أبنائه له ١٠٠٠ جنيه .
– منح ٥٠٠ جنيها كحد أقصى في حالة ولادة الزوجه قيصريا .
– منح ٥٠٠ جنيه كحد أقصى في بعض الحالات المرضية المستعصية وبحد أقصى مرتين خلال العام الذي مرض فيه .
– إعداد دورات تثقيفية للعمال
– الحصول على قرار بإجراء المسحات الطبية الخاصة بفيروس كورونا المستجد مجانا بموجب كارنيه عضوية النقابة.
– الحصول على تخفيضات كبيرة على شراء الأدوية المحلية والمستوردة والكشف بالمستشفيات الخاصة بموجب كارنيه النقابة.
– لأول مرة.. تأسيس مكتب خدمة للموظفين لإنهاء مصالحهم بالوزارات والهيئات من خلال مكتب بالنقابة، وأبليكيشن خاص بالخدمة.
– تخصيص مندوب لخدمات الزملاء الأعزاء من أصحاب الهمم ومنها التنسيق مع وزارة التضامن لإستخراج كارنيهات الخدمات المتكاملة والتنسيق مع وزارة الصحة لإستخراج وتجديد خطابات المجالس الطبية وتيسير الحصول على السيارات المجهزة طبياً.
– تقديم خدمة الإستشارات القانونية سواء في القضايا الإدارية أو المشاكل الشخصية مجانا عبر شبكة من كبار القانونيين .
– زيادة عدد تأشيرات خدمات الحجاج التي نحصل عليها سنويًا .
– إعادة إحياء النشاط الرياضي من خلال تنظيم دورات في كرة القدم ومختلف الرياضات .
– الحصول على تأشيرات الحج والعمرة والتعاقد مع شركات لتوفير رحلات بأسعار مميزة .
– عقد لقاء شهري للإحتفال بالخارجين على المعاش لتكريمهم عرفانًا وتقديرًا لخدمتهم الوزارة طوال فترة عملهم .
– نسبة خصم للطلاب أبناء العاملين بالوزارة ممن يدرسون بالجامعات والمدارس الخاصة.
– رفع كفاءة المصايف من خلال التعاقد مع قرية الأحلام التابعة لاتحاد عمال مصر وحجز عدد من الوحدات بمستويات مختلفة بكبرى الشواطئ بالمحافظات الساحلية.
– تفعيل صندوق الكوارث للموظفين وأسرهم من خلال دراسات اكتوارية حديثة.
– التحرك لجعل الجمعية العمومية مشاركة في العمل النقابي بتدشين صندوق اقتراحات تُعرض على مجلس النقابة لوضعها في إطار التنفيذ.
– فتح منفذ للمقررات التموينية وبيع السلع المعمرة بالنقد والتقسيط بالديوان .
– قرض حسن لمشروعات صناعية صغيرة بالتعاون مع الصندوق الاجتماعي .
واختتم رمزي برنامجه قائلا: “هذه ملامح لطموح كبير يهدف لأن تكون النقابة ظَهراً للموظف يستند عليه، ليتجاوز التحديات، ويهدف أن تكون النقابة شريكاً أساسياً في تشكيل مستقبل أفضل وبيئة عمل سعيدة” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى