أخبار مصرسلايدرمؤتمرات

صبحي وجمعة يشهدان توقيع بروتوكول قيم وحياة

 

د. أشرف صبحي يعلن عن تشكيل الاتحاد المصري للقيم والحياة برئاسة الدكتور علي جمعه.

شهد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة والدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، والدكتور محمد رفاعي رئيس مجلس أمناء مؤسسة أجيال مصر، توقيع برتوكول تعاون بين وزارة الشباب والرياضة ومؤسسة مصر الخير ومؤسسة أجيال مصر لإطلاق المرحلة الخامسة من مشروع “قيم وحياة” لنشر القيم الأساسية في المجتمع بين الشباب، بحضور اللواء إسماعيل الفار، رئيس قطاع الشباب بوزارة الشباب والرياضة، المهندسة أمل مبدى، رئيس الإتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية، والأستاذة نيرمين شهاب الدين رئيس التسويق والتنمية المجتمعية بالبنك الأهلي المصري، والدكتورة نجوي صلاح، رئيس الإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية.
ويتضمن البرتوكول إطلاق
وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير والبنك الأهلي المصري، المرحلة الخامسة لمشروع “قيم وحياة” والمقرر تنفيذها لمدة 12 شهرا، والتي تهدف إلى نشر وتفعيل القيم الأساسية في المجتمع ورفع الوعي القيمي والأخلاقي للمواطنين، حيث تهدف المرحلة الخامسة من المشروع إلى تدشين حملات توعية قيمية وتغيير مجتمعي تدار بأيادي الشباب والنشء المصري.

وعن القيم المستهدفة ُ من المشروع، أوضحت مؤسسة مصر الخير أن المرحلة الخامسة للمشروع تستهدف قيم (السلام– السعادة– الإحترام– المحبة– البساطة– الصدق- النزاهة- التعاون– التواضع– الاتحاد– المسؤلية)، موضحة أن اختيار هذه القيم بعينها جاء لكونها القيم الإنسانية الأساسية.

وأوضح الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، إن الهدف من إطلاق مشروع قيم وحياة هو إحياء القيم التي تعد أساس الاحترام والولاء، موضحا أن وزارة الشباب تسعى دائما أن تكون أحد الركائز الأساسية في نشر القيم التي تحدد شكلٍ المجتمع وتغيراته.

وأضاف وزير الشباب والرياضة أن مؤسسة مصر الخير تعد شريكا أساسيا للوزارة في العديد من المشروعات المرتكزة على القيم الإنسانية ونشر الفضائل بين طوائف المجتمع، مقدما الشكر للبنك الاهلي المصري على دعمه للمشروعات المجتمعية، موضحا أن مشروع قيم وحياة يعد من أكبر المشاريع التي تهتم بها الوزارة والتي تسعى لنشر القيم في ظل سرعة المجتمع المرتبطة بالتكنولوجيا، قائلا: “رأينا دائما في الدراما القديمة رسالة قيم دون اسفاف في الحديث”، موضحا أنه بسبب أن القيم صفة مكتسبة يجيب التدريب والتشجيع عليها لاظهارها.

وأعلن وزير الشباب خلال كلمته، عن تشكيل اتحاد نوعي في وزارة الشباب والرياضة باسم الاتحاد المصري للقيم والحياة برئاسة الدكتور علي جمعه، موضحا أنه سيكون اتحاد قوي وله رسالة بالتعاون مع مجموعات كبيرة الشباب فى مختلف المحافظات بالتعاون مع كل موسسات المجتمع ومراكز الشباب والوزارات المختلفة مع منصة “كياني” والتي أطلقتها وزارة الشباب بشكل تجريبي لترسيخ القيم المجتمعية.

وأشار الدكتور أشرف صبحي، إلى أن المستهدف من المرحلة الخامسة للمشروع هو تعليم وتدريب 200 الف شاب وطفل من أجل الوصول إلى إجمالي ما تم تدريبه في المشروع ل3 مليون لجميع مراحل قيم وحياة، موضحا أنه تم الاتفاق على تحويل مشروع قيم وحياة من كونه مبادرة بتوقيت زمني إلى استدامة له.

ودعا وزير الشباب بالتركيز على أندية الشباب ونوادي المرأة للتركيز على الأم بوجه خاص في نشر القيم في الأمور التربوية وخاصة بين أوساط الاطفال وخاصة ما يتعلق منها باحترام قيم المجتمع وتقبل الآخر .

من جانبه أكد الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، أن دعم وزارة الشباب والرياضة غير محدود لمؤسسة أجيال ومؤسسة مصر الخير لدعم مشروع قيم وحياة، موضحا أن المشروع قبل أن يكون مشروع قومي هو مشروع انساني حول القيم التي اتفق عليها البشر في كل توجهاتهم ومذاهبهم الاخلاقية ودياناتهم، واصفا المشروع بأنه القدر المشترك لكي يكون الانسان انسانا.

ونوه الدكتور علي جمعة، أن هناك دراسات سابقة اكدتها الامم المتحدة حول القيم النشطة من أجل أن يكون للقيم والحياة واقع معيشي في الأرض، مشيرا إلى أن جميع المراحل الأربعة الماضية لمشروع قيم وحياة أتمت بنجاح كبير آثرت في المجمتع المصري، قائلا: “بدون القيم لا تكون حياة”، مضيفا أن القيم والحياة هي روح تحويل الناس من العشوائية إلى الحضارة.

فيما قالت نيرمين شهاب الدين رئيس التسويق والتنمية المجتمعية بالبنك الأهلي المصري، إن البنك الأهلي المصري يهتم دائما بتدريب النشء والشباب، موضحا أنه تم تدريب 15600 شاب و 2430 طفل على القيم والاحتياجات اللازمة في المجتمع، مؤكدة على استمرار دعم البنك الاهلي المصري لكل مشاريع مؤسسة مصر الخير مع قياس الأثر عليها.

من جانبه قال د. محمد الرفاعي، رئيس مجلس امناء مؤسسة أجيال مصر، إن وزارة لشباب هي الوزارة الأم لمشروع قيم وحياة، وهي أكبر داعم للمشروع، موضحا أن اطلاق المرحلة الخامسة يأتي بسبب الايمان بأهمية نشر القيم في النشء والشباب، فضلا عن مجهود الشباب في المبادرات التي أطلقوها لنشر القيم وقياس الأثر عليها.

وعن النطاق الجغرافي المستهدف تنفيذ المشروع فيه، أوضحت مؤسسة مصر الخير، إن المرحلة الخامسة للمشروع تضم جميع محافظات الجمهورية، فضلا عن استهداف العمل في المحافظة ككل حيث تتم الأنشطة في التجمعات المركزية التي يتردد عليها المواطنون من كل القرى، كما يتم اختيار المستفيدين المباشرين وغير المباشرين من قرى ومناطق مختلفة إلى جانب التفاعل عبر صفحات التواصل الاجتماعي لمزيد من الوصول والانتشار.

وتنفذ مؤسسة مصر الخير من خلال المرحلة الخامسة للمشروع مجموعة من حملاتُ التوعية المباشرة مثال: “الترويج للقيم عن طريق الإتصال المباشر مع الجمهور من خلال التالي:

1- تدريب 540 متطوع من الشباب و2700 من طلبة المدارس و 1620 من أطفال دور الرعاية على مهارات
الحملات التطوعية وعلى مهارات التيسير والتدريب لتنفيذ أنشطة توعوية وتدريبات مع أقرانهم خلال مدة المشروع.

2- استهداف مراكز قيم وحياة داخل مراكز الشباب والمدارس ومراكز خدمة ذوي الإحتياجات الخاصة وهذه
المراكز ستتعامل مباشرة من خلال الندوات والأنشطة والتدريبات والألعاب مع المترددين عليها.

3- المبادرات الشبابية القيمية فى المجتمعات المختلفة التي تضمن تفاعل الشباب ومؤسسات المجتمع بشكل مباشر قي التنفيذ.

وعن الآثار المترتبة على المشروع، أوضحت مؤسسة مصر الخير، أن الأثر الاجتماعي يشمل زيادة الوعي المجتمعي بمفاهيم القيم الإنسانية التي ترتبط بحياته اليومية ولفت نظره من خلال أنشطة المشروع للكثير من السلوكيات اليومية التي يمارسها وكيفية تأثيرها في حياة الأخرين وأهمية مراعاة القيم والأخلاقيات أثناء تربية الصغار للنهوض بالمجتمع ككل، فيما تمثل الآثار الاقتصادية والصحية والسياسية والبيئية إنتشار مفهوم القيم الإنسانية من خلال أنشطة الحشد المجتمعي لتعميق فهم المواطنين لأهمية استخدام القيم الإنسانية في تعاملاتهم في شتى مجالات الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى