رياضةسلايدر

المراسم راعيا رسميا للنادي الأهلي لمدة ٤ سنوات

كتب/حسن بدر

عبر الكابتن الخطيب عن سعادته بالشراكة مع شركة المراسم، لتصبح الراعي العقاري الرسمي للنادي لمدة ٤ سنوات قادمة، والتي تعتبر رابع رعاة النادي بعد الإعلان عن شركة اتصالات مصر، وبنك أبو ظبي الأول مصر، وشركة GLC للدهانات.

وأوضح أنه على الصعيد الشخصي يشعر بسعادة كبيرة لأي نجاح يحققه النادي الأهلي، وأن النادي يحقق خطوات كبيرة لتعظيم موارده المالية على الرغم من التحديات لمواجهة متطلبات الإنفاق على الفروع الأربعة وفرق النادي المختلفة، بجانب استكمال الخطة الإنشائية خاصة في فرع التجمع، وأن النادي يقدم نموذجًا فريدًا في الشرق الأوسط.

وأشار رئيس النادي إلى أن الأهلي دائمًا ما يرتبط بشراكات مع الكيانات الكبيرة التي تعكس قيمة النادي في العالم بأسره وكذلك شركائه، ومن بينها شركة المراسم، وأن الأهلي يراهن دائمًا على دعم جماهيره العظيمة في نجاح هذه الشراكات.

وحرص الكابتن الخطيب على توجيه الشكر إلى الشركة المتحدة للتسويق الرياضي، المسوق الحصري لحقوق الرعاية، والقائمين عليها، وكل المؤسسات الوطنية للدولة، تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

وفي ختام كلمته جدد الكابتن الخطيب التأكيد على أن جميع أعضاء منظومة النادي تقع عليهم مسئولية كبيرة وتحديات عديدة لن تتحقق سوى بالكثير من الجهد المضاعف، وأن يعمل الجميع من أجل النادي فقط ليستمر الأهلي في المقدمة دائمًا

وفى كلمته ذكر د.خالد بن لادن، نائب رئيس مجلس إدارة شركة المراسم الدولية للتطوير العمراني، أعرب عن سعادته بوجود شركة المراسم راعيًا عقاريًّا للنادي الأهلي لمدة ٤ سنوات مقبلة.

وقال الدكتور خالد بن لادن، خلال حفل توقيع عقد الرعاية بين الأهلي وشركة المراسم: «الأخوة الأعزاء، إنه لمن دواعي سروري أن أقف اليوم في هذا الاحتفال على شرف النادي الأهلي العريق الذي أشجعه منذ الصغر ودائمًا ما كنت أقول أنا أهلاوي».

وأضاف: «يسعدني أن أنقل لكم تحيات المهندس عمر بن لادن رئيس مجلس إدارة شركة المراسم الدولية للتطوير العمراني، وأشكركم على حضوركم».

واستطرد نائب رئيس مجلس إدارة شركة المراسم الدولية للتطوير العمراني: «أعوام مضت من التحديات لشركة المراسم حققت خلالها إنجازات على أرض الواقع، من خلال تخطيط علمي متكامل قاد الشركة في مجال التطوير العمراني وصولًا إلى أقصى مستويات النجاح، من خلال مشروعات تعكس رؤية الشركة الإبداعية وبمزيد من الأصالة والحداثة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى