أخبار عالميةتحقيقات وتقاريرسلايدر

أذربيجان.. جسر خضفار التاريخي حلقة الوصل التي تربط أسيا بأوروبا

أفغان غفارلي – صحفي أذربيجاني

تتمتع منطقة كاراباخ في جمهورية أذربيجان بمعالم تاريخية فريدة من نوعها، ومن بين هذه الآثار جسور خضفار في منطقة جبرائيل الواقعة جنوب قره باغ. وتعتبر هذه الجسور، التي يُعتقد أنها بنيت في القرنين الحادي عشر والثاني عشر، لؤلؤة العمارة التاريخية في أذربيجان، على الرغم من مرور 8-9 قرون، لا تزال هذه الجسور تحتفظ بعبقها. تم بناء الجسرين فوق نهر أراز الذي يفصل بين الأجزاء الشمالية والجنوبية من الأراضي التاريخية لأذربيجان. يمتد أحد الجسرين على 15 مترا والآخر 11، وتفصل بينهما مسافة 750 مترا. في هذه الآثار، تم توظيف طريقة البناء المختلط المستخدمة على نطاق واسع في الهندسة المعمارية الوطنية لأذربيجان بمهارة، فقد تم بناؤها من الحجر والطوب المحروق، ومغطاة بألواح حجرية كبيرة محفورة جيدًا منذ أن أقيمت أسسها على أسس طبيعية – صخور خضفار وكانت الجسور قادرة على الصمود في وجه عواصف التاريخ لفترة طويلة. وتعتبر جسور خودافار واحدة من أجمل الأمثلة على فن العمارة والهندسة في فترة العصور الوسطى في أذربيجان، وتظهر الجسور المهارة العالية للبناة الأذربيجانيين بمظهرها الرائع، كما أعرب العديد من العلماء في العالم عن آراء قيمة حول هذه الآثار الرائعة للفن المعماري الأذربيجاني. كتب المؤرخ الإيراني في العصور الوسطى حمد الله قزويني في تقاريره اسم الجسور باسم “خودا عفارين”، وهو ما يعني “خلقه الله”، “بارك الله”. لا تحتوي المصادر التاريخية على معلومات مكتوبة دقيقة عن أسماء الأشخاص الذين بنوا هذه الجسور، نظرًا لعدم وجود نقوش بناء عليها، فمن المستحيل تحديد التاريخ الدقيق للبناء. ومع ذلك، يعتقد المؤرخون أن الجسر المكون من 15 شبرًا تم بناؤه عام 1027 على يد حاكم أذربيجان فضل بن محمد، وتُعد جسور خودافار أيضًا نصبًا رمزيًا يوحد أذربيجان التاريخية. النقطة المهمة هي أنه في 10 فبراير 1828، تم تقسيم أراضي أذربيجان إلى شمال وجنوب مع نهر أراز باعتبارها الحدود مع معاهدة “تركمانجاي” المبرمة بين الإمبراطوريتين الإيرانية والروسية، كان الجزء الشمالي تحت احتلال الإمبراطورية الروسية، والجزء الجنوبي كان تحت سيطرة إيران. وفي أكتوبر 1991، استعادت أذربيجان الشمالية استقلالها وسميت جمهورية أذربيجان، وخضع جنوب أذربيجان حاليًا لسيطرة جمهورية إيران الإسلامية. وفي العصور القديمة، كان جسر خضفار يقع على طريق الحرير التاريخي، الذي يبدأ من الهند ويمر عبر أراضي أذربيجان إلى دول الشرق الأدنى والأوسط، وكذلك إلى أوروبا، وفي هذا الصدد، كانت جسور خضفار تربط آسيا بأوروبا أيضًا. كما شهدت جسور خضفار عبر التاريخ حروبًا دامية؛ حروب إقطاعية في العصور الوسطى، ومسيرة ملوك إيران إلى أذربيجان، وحروب روسية إيرانية، وقمع النظام السوفييتي، وغيرها. ووفق المصادر التاريخية، تحظى جسور خضفار بأهمية عسكرية واستراتيجية كبيرة، إذ لعبت هذه الجسور دورًا بارزا لمجموعات كبيرة من القوات لعبور نهر أراز في وقت قصير. وبحسب المعلومات، حتى ثلاثينيات القرن العشرين، كان الناس يتنقلون ذهابًا وإيابًا بالجسر المكون من 11 ممرًا، والذي ظل سليمًا نسبيًا. ومع ذلك، في تلك السنوات، تم تدمير الأقواس الساحلية للجسور بقرار مشترك من قيادة إيران وروسيا، وكان الهدف هو قطع العلاقات الثقافية بين شمال وجنوب أذربيجان، ومنذ ذلك الحين، أعطى السكان المحليون الجسر الاسم الثاني – “الجسر المكسور”. ولسوء الحظ، في عام 1993، مثل المناطق الأخرى في منطقة كاراباخ، احتلت دولة أرمينيا المجاورة منطقة جبرائيل، وتم الاستيلاء على جسور خودافار أيضًا، وتم تدمير جسور خضفار التي ظلت تحت احتلال أرمينيا حتى أكتوبر 2020. وأخيراً، وبعد 27 عاماً – في 18 أكتوبر 2020، حرر الجيش الأذربيجاني منطقة جبرائيل من الاحتلال ورفع علم البلاد ثلاثي الألوان على جسور خضفار. وترى حكومة أذربيجان أن جسور خودافار هي آثار تستحق أن تدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو وفقا لجميع المعايير. وتعد جسور خودافار أيضًا من أقدس المعالم الأثرية للشعب الأذربيجاني في الوضع التاريخي الحالي، ومن الممكن أن يصبح هذا النصب التذكاري مكانًا يزوره السياح الأجانب في المستقبل القريب. ملاحظة : تم اعداد المقال من قبل الاتحاد الاجتماعي الذي يحمل اسم “مساعدة أصحاب الملكية الفكرية” وذلك بمساعدة وكالة الدولة لدعم المنظمات غير الحكومية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى